الخميس, 14 آذار/مارس 2019 10:09
Rate this item
(0 votes)

اقام مركز بحوث البيئة في الجامعة التكنولوجية حلقة نقاشية عن بقايا المبيدات في الغذاء واثره التراكمي في جسم الانسان القى من خلالها الدكتور سعد الدين حسين علي مدير معهد بحوث التغذية في وزارة الصحة والبيئة على القاعة الزرقاء .

وبين الباحث بان المبيدات هي مركبات كيمياوية سامة تستخدم للقضاء على الافات باشكالها  المختلفة ( حشرات، ديدان، ادغال، احياء مجهرية) مما توفر فرصة اكبر للنبات بالنمو والانتاج. وقال ان الهدف من استخدامها لزيادة الانتاج وتقليل التالف من المحصول لسد الاحتياج العالمي المتزايد على الغذاء وتحقيق الامن الغذائي. لكن هناك دراسات تشير الى ان حوالي 200000 مائتي الف شخص يموتون سنويا جراء التعرض للمبيدات، مع 3000000 ثلاث ملايين اصابة تسمم بالمبيدات بسبب اتساع انتشارها، رخص ثمنها، تعدد انواعها، وقلة الرقابة على الاستخدام.

واضاف ان طرق التعرض للمبيدات تتعدد اما عن طريق الجلد، او التنفس، او العين، او الابتلاع، او استهلاك الاطعمة المرشوشة بهذه المبيدات، وفي جميع الاحوال فان المسطحات المائية تعتبر مستلمات نهائية لهذه المركبات التي غالبا ما تحتاج وقت طويل لتتحلل، مما يؤدي الى تراكمها داخل اجسام النباتات والحيوانات المائية وبالتالي الانتقال الى الانسان عن طريق السلسلة الغذائية.

ولا يفوتنا الاشارة الى الاثر التراكمي لهذه المركبات داخل جسم الانسان مما يؤدي الى اثار صحية جسيمة، كالاختلالات العصبية وظهور الاورام السرطانية، وتشوه الاجنة، وحالات العقم.

 ومن الجدير بالذكر ان اكبر الفئات المتأثرة بالمبيدات هم كبار السن والاطفال والنساء الحوامل والمرضعات، اما اكثر الاغذية التي قد تحتوي على متبقيات من المبيدات فهي الخضار الورقية والفواكه ذات السطوح الخشنة كالمشمش والخوخ ، ومكونات السلطة تحتوي متبقيات من هذه المبيدات لذلك وجب علينا غسل هذه الخضار والفواكه غسلا جيدا عن طريق النقع والتفريغ لعدة مرات، او تقشير هذه الثمار للتخلص من المتبقيات العالقة بقشورها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Top