مركز بحوث البيئة ينظم ورشة عمل عن كوارث اليورانيوم الباقية في العراق

رجوع

مركز بحوث البيئة ينظم ورشة عمل عن كوارث اليورانيوم الباقية في العراق

نظم مركز بحوث البيئة في الجامعة التكنولوجية حلقة نقاشية القى من خلالها أ.م.عباس هادي الشكري من جامعة النهرين – كلية العلوم محاضرة عن كوارث اليورانيوم الباقية في العراق على القاعة الزرقاء في المركز .
تطرقت المحاضرة الى تعرض العراق الى حربين مدمرتين في العامين 1991 و2003 القيت خلالهما كميات هائلة من الاسلحة الحديثة والاسلحة المعقدة والمصنعة من اليورانيوم المنضب ، ففي عام 1991 بلغت الذخيرة التي القيت على البلاد بحدود 320-800 طن محسوبة على اساس كميات اليورانيوم المنضب والتي القيت على القطعات المنسحبة من الكويت وحتى شمال مدينة البصرة من قبل الولايات المتحدة الامريكية والقوات الحليفة لها .
وذكر الباحث ان معهد بحوث الرقابة الوطنية في نيويورك اعلن ان الولايات المتحدة الامريكية قصفت العراق بقذائف تحوي 2000 طن من اليورانيوم المنضب عام 2003 وعلى مختلف المحافظات العراقية وهي المادة التي لها علاقة بامراض السرطان المتزايدة هناك وذكر المعهد من ان قادة الولايات المتحدة الامريكية عليهم تنظيف العراق من تلوثه باليورانيوم المنضب الذي سبب سرطان الرئة والعظام والدم والكلية ومختلف الحالات السرطانية .
لقد خلفت حربي الخليج الاولى والثانية تلوثا بيئيا مخيفا ومزمنا بسبب مخلفات الاسلحة والمعدات العسكرية التي قصفت باسلحة اليورانيوم المنضب والتي لاتزال ملوثة لحد الان .
واوصت الحلقة النقاشية بتشكيل خلية ازمة لوضع خطط استراتيجية وطنية وقاعدة بيانات معلوماتية تجمع كافة البحوث والنشرات المنجزة من قبل السادة الباحثين من العلوم والتكنولوجيا والهيئة الوطنية للرقابة على المصادر المشعة والبيئة وكافة الباحثين العراقيين والاجانب بهذا الموضوع للاستفادة منها في عمليات تنظيف العراق من اجل بيئة اكثر امنا .

المصدر: أعلام الجامعة

تاريخ النشر:8/5/2017